الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 دعاية الأطفال تجعل منهم أشخاص بلا عقد نفسية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ADMIN
Webmaster
Webmaster
avatar

الابراج : القوس

الماعز
عدد المساهمات : 2022
تاريخ التسجيل : 08/04/2010
العمر : 26
الموقع : body_body8809

مُساهمةموضوع: دعاية الأطفال تجعل منهم أشخاص بلا عقد نفسية   الأحد أبريل 17, 2011 3:50 pm



دعاية الأطفال تجعل منهم
أشخاص بلا عقد نفسية



يبقى الطفل كـ(طفل) بحاجة دائمة إلى الاستمتاع
بالشعور بأنه مهم عند ذويه أولاً وبين أقربائه بدرجة أدنى، وأنه
محبوب، ويمكن لمس هذا الشعور الفطري النامي مع نمو شخصيته في كثير من
جوانب العلاقات العائلية والاجتماعية المحيطة بحياته، فيُرى أن يبكي
بدموع غزيرة إذا ما حدث خلل أدى بمس شيء من إحساسه المرهف، سواء مع
أمه أو أبيه أو مربيته (مثلاً).




لذلك يلاحظ أن الرعاية المتكاملة للطفل، تقيه
من أمراض نفسية عديدة، وتمنحه دوماً فرصاً جديدة للإبداع في العلاقة
مع الأفراد المحيطين به، وتعلو على محياه الابتسامات والضحكات
البريئة، مما يؤدي بالتالي مع توالي السنين إلى صلاحية أن يكون الطفل
الوديع بين أقرانه، وهذه الميزة ليست سهلة المنال أو ممكن أن تعطى له
كـ (صفة جاهزة) بل إنه يكسبها من خلال مؤازرته والاهتمام به عائلياً
من خلال المواظبة اليومية لخدمته في مأكله ومشربه وملبسه وأماكن
تواجده المريحة، وقبل كل ذلك العطف على ضعفه والتعاطف لسد حاجاته
الضرورية.




إن وقاية الطفل من الاضطرابات النفسية، لا
تأتي عن فراغ، بل هي طريق طويلة تكلف ذويه بذل الكثير من الجهود
التربوية والإشراف الذكي للنزول أحياناً إلى مستوى تفكيره الطري،
ومشاركته في تلبية متطلباته، وبصورة لا تجعل الاستجابة لها محطة تنمي
لديه روح الأنانية، والاقتناء اللامشروع للأشياء على حساب القدرات
المالية لعائلته، أو تجعله يتمتع بميزة أعلى من بقية أخوته الأطفال
إن وجدوا في عائلته فالمساواة في التعامل مع الأطفال يجعلهم يعرفون
حقوق الآخرين.




ومدرسة السلوك السوي عند الأطفال الذي يطمح
الكبار أن يكون طرفاً مسؤولاً في عمليات أداء الواجب العائلي التام
نحوهم سيكون له مردود إيجابي على تطلعات الأسرة والمجتمع في المستقبل
وعند ذاك سيسهل الكلام عن الرقي العائلي، والتقدم الاجتماعي، فالوصول
إلى درجة الكمال الشخصي، بقدر ما هو مطلب فردي مشروع، لكن تقديم
التمهيد للأطفال إن يظفروا به، هو طموح يكاد أن يكون نابضاً في قلب
كل أم وأب نحو أطفالهم، كي يعيشوا حياة أفضل مما عاشوها، وتلك هي
إحدى سنن الوجود البشري والحضاري.

_________________
آعشـــق
آلـصَمت .. يــستهۈيـني آإلهدۈُءْ ڪَـڠَيري مـن آلبـــَشَر لَـم آخْتَلف
ڪــــثيـرَاً عَنهمْ آحيــآنـا ڠامض ابتَسم رڠم هــــــمي آضحـڪ رٌڠمْ
عــتـبي ۈَ ڠضبيْ , لايــعلَمْ مـابــي سۈآ خــــــآلـقي ۈَحدَهْـ ..,,




لست مجبور أن أفهم الآخرين من أنا ....
فمن يملك مؤهلات العقل والاحساس.....
ســـ أ كــون أمامه كــ الكتاب المفتوح
وعليه أن يحسن الاستيعاب......
إذا طال بى الغياب فاذكروا كلماتى , وإصفحوا لى زلاتى
نحن إناس لا نحب الغرور...
لكن الزمن سمح لنا بالتباهى...
لأننا مــــــــــــــــلـــوك ..
عبدالرحــــــــــ الشرقاوى ــــمـــــــــن



هكـذا أنــــــا : أضحـك بصـدق .. وأحـب بصـدق .. وأحـزن بصـدق .. لا أجيد أبداً لعـب الأدوار .. ولا أتقـن لبـس الأقنعـه .. عندمـا أبكـي فأنـا حقاً أتألـم ..
وعندمـا أضحـك فأنا فعـلاً سعيـد ..
أحـب مشاعـري كمـا هـي ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shababwbanat.a7larab.net
 
دعاية الأطفال تجعل منهم أشخاص بلا عقد نفسية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدي الخاص بالكليات والدروس والمحاضرات :: قسم خاص لطلاب قسم علم النفس-
انتقل الى: